الجزء الثامن والعشرون. فارس الغسق Ⓜ️

أبنة ألمريضة كانت هنا في الأمس؟" سأل أحدى ألممرضات بعد أن خرج من غرفة والدتها نامجون:"أحداً ما يخالف ألقواعد ويتجول بدل الأستلقاء وتلقي ألعلاج" أقترب مؤنباً وهي أبتعدت عن ألكاونتر متجهة لغرفة مريضها فور أقترابه "أوه أرجوك،لا تبدأ مجدداً" نامجون:"حسناً حسناً آنسة عنيدة لنرى عندما تتمددين على ناقلة ألمشفى مرة أخرى" قلّد صوتها بينما الأثنان أصبحا داخل ألمصعد لينقلهما للطابق ألاعلى،ضحكت بخفة:"صحيح،هل حصلت على رقم ألفتى ألذي جلبني ألى هنا؟لقد وجدته راحلاً عندما أستفقت وأود حقاً شكره"

الجزء الثامن والعشرون من القرآن الكريم

اندار سرحان لفخرية : وانت عليش مكبرتها هجي وابنك وابنك جا كدرتي تفضينها بجلمه طيبة كال اريد عشا كليلة لي يمه تامر وسويله عشا بلايا هرجة ومصايح ، وما بيها شي لو وريدة غسلت قميص اخوها المفروض انت التعلمينها اشلون اتحب اخوها الجبير وتحترمه وتخدمه موش ترد عليه عكبي مالهن سند غيره جا انت تلمينهم لو تصفين ويا بتج من تتعارك وياه ؟ - انا بشبابي بوية جنت غريب وبكلبي امور جثيرة حاقد اعليها وجان ابالي اتمرد اعلى كل اعرافنا وتقاليدنا حتى ارضى الحقد البفادي النبنى بسبب هالعادات.

27
الجزء الثامن والعشرون من القرآن الكريم
سولف تمار كل الحجي السمعه عن نوسه ، رده مأمون : تظن لو جانت مو زينه يخليها ابوي ابيته ؟ البت معدله واكبر بت بالسلف ما تلحك ذيالها ولعلمك لا تريد عرس هي ولا ابالها عرس ، راح تاخذ ابوها ذابينه اهله و تكعد تكد عليه
الجزء الثامن والعشرون من القرآن الكريم
هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا
رواية كحل عرب الجزء الثاني الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم زينب ماجد
من هجي جنت ما اخضع لطور احد حتى ابوي بمواقف جثيرة ما جنت اطيعنه واحسن هو السبب بغربتي، ابوك الصيته واسمه تارس السلف هساع يمأمون جانو يندهونه غريب وحتى اسمي يستنكفون يضكرونه
أنا سأخبرها،سأحاول أيجادها وأخبارها الآن" رفعت حاجبيها مع شفتيها لمنظره ألمتردد قبل أن يذهب
دعكت جبهتها قليلاً متكئة على كاونتر ألممرضات وهي تتفحص ملف مرضاها لترى من ألتالي فيهم غريب ما يعرف اصولنا وجثير حجي وسوالف تحملها كلبي

فارس الغسق Ⓜ️

بس لا تحجي بسمعتها الحجي هاذ حجيته كبالي اتمنى ما تحجي يم غيري ، ولو طلع يصير الحجي غير شكل.

26
فارس الغسق Ⓜ️
الجزء الثامن والعشرون من القرآن الكريم
رواية كحل عرب الجزء الثاني الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم زينب ماجد
زين:"هل من خطب؟" "أنا دكتورة ماريان،ألمسؤولة عن سيدة ويڤ،لقد قامت بتحريك يدها هذا ألصباح لأول مرة منذ دخولها ألغيبوبة و وددت لو أتشارك هذا ألخبر مع أحد أفراد عائلتها ولكن لم أجد سوى رقم أبنتها ألمغلق" أحتار بين ألفرحة للخبر أم ألتسائل عن مكان ڤيولا حالياً بعد أن كان لقائهما ألاخير في بيت ألساحرة،عندما رحل فور سماعه لما قالته بشأن ألزواج،هل وافقوا على ألقيام بذلك ألحل حتى؟ "ح